منتدى نسائي


    وصايا للعروس قبل الزفاف

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 15/02/2011

    وصايا للعروس قبل الزفاف

    مُساهمة  Admin في الأربعاء فبراير 16, 2011 9:47 pm


    وصايا للعروس قبل زفافها:

    يستحب وصية العروس قبل زفافها إلى زوجها وصايا تصلح أن تكون منهجاً لإقامة الحياة الزوجية السعيدة.

    ولقد كان الآباء والأمهات في القديم يقدمون الوصية إلى بناتهم قبل الزفاف.

    والأم خير من تسدي النصح لأبنتها عند زفافها ، فقد عاشت التجربة من قبل ، وهي أعظم الناس حباً لسعادة ابنتها وهنائها. وقد رأيت بين الوصايا القديمة وصية أمامة بنت الحارث لابنتها قبل زفافها التي بينت فيها أسس الحياة الزوجية السعيدة فقالت:

    أي بنية! إن الوصية لو تركت لفضل أدب لتركت ذلك لك، ولكنها تذكرة للغافل ومعونة للعاقل.

    ولو أن امرأة استغنت عن الزوج لغنى أبويها، وشدة حاجتهما إليها كنت أغنى الناس عنه، ولكن النساء للرجال خلقن، ولهن خلق الرجال.

    أي بنية! إنك فارقت البيت الذي ألفتيه، وخلفت العش الذي فيه درجت،إلى وكر لم تعرفيه، وقرين لم تألفيه، فأصبح بملكه عليك رقيباً، ومليكاً، فكوني له أمة يكن لك عبداً وشيكاً. واحفظي له خصالاً عشراً، يكن لك ذخراً: (أما الأولى والثانية) فالخشوع له بالقناعة، وحسن السمع له والطاعة.

    (وأما الثالثة والرابعة) فالتفقد لمواضع عينه وأنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح، ولا يشم منك إلا أطيب ريح.

    (وأما الخامسة والسادسة) فالتفقد لوقت منامه وطعامه، فإن تواتر الجوع ملهبة وتنغيص النوم مغضبة.

    (وأما السابعة والثامنة) فالاحتراس بماله والإرعاء على حشمه وعياله، وملاك الأمر في المال: حسن التقدير، وفي العيال: حسن التدبير.

    (وأما التاسعة والعاشرة) فلا تعصين له أمراً، ولا تفشين له سراً، فإنك إن خالفت أمره أوغرت صدره، وإن أفشيت سره لم تأمني غدره.

    ثم إياك والفرح بين يديه إن كان مهتماً، والكآبة بين يديه إن كان فرحاً.

    ... حقاً إنها وصية غالية من أم واعية، فما أجدر كل أم أن توصى بها ابنتها عند زفافها، وما أجدر البنت أن تقبلها وتأخذ بها لتنعم بالحياة الزوجية الهادئة في ظل الأدب الجميل والخلق الكريم، وينعم معها زوجها على بساط المودة والرحمة والسكن.

    ويوصي عبد الله بن جعفر ابنته فيقول:

    (إياك والغيرة فإنها مفتاح الطلاق).

    و (إياك بكثرة العتب، فإنه يورث البغضاء).

    و (عليك بالكحل فإنه أزين الزينة).

    و (أطيب الطيب الماء)..

    ويوصي أبو الدرداء امرأته فيقول:

    (إذا رأيتني غضبت فرضني وإذا رأيتك غضبتي رضيتك، وإلا لم نصطحب).

    وقال أحد الأزواج لزوجته:

    خذي العفو منـي تستديـمي مودتي ولا تنطقي في ثورتي حين أغضب

    ولا تنقريني نقــــرك الدف مرة فإنك لا تدرين كيف الـمغيب.

    ولا تكثري الشكوى فتذهب بالقوى ويأبى قلبـي والقـلوب تـقلب

    فإني رأيت الحب فـي القلب والأذى إذا اجتمعا لم يلبث الحب يذهـب

    وتوصي أسماء بنت خارجة الفزارية ابنتها فتقول: " يا بنية إنك خرجت من العش الذي فيه درجت فصرت إلى فراش لم تعرفيه وقرين لم تألفيه فكوني له أرضاً يكن لك سماء وكوني له مهاداً، يكن لك عماداً، وكوني له أمة، يكون لك عبداً لا تلحفي به فيقلاك، أي ولا تلحي عليه فيكرهك ولا تباعدي عنه إن دنا منك. فادني منه، وإن نأى عنك فابعدي عنه، واحفظي أنفه وسمعه وعينيه.. فلا يشمن منك إلا طيباً، ولا يسمع إلا حسناً، ولا ينظر إلا جميلاً

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 3:45 pm